هواء نظيف, منظر جميل و مواطنين سعداء – ليست احلام بل واقع

happiness is running

السلام عليكم

كلنا نحلم بالهواء النظيف و المناظر الجميلة في الشارع و الإحساس بالعيش وسط أفراد سعداء فهذا يجعنا نشعر بالسعادة انفسنا, وسط زحام/صراع العمل الذي يعيشه اغلب الناس ننسى أين نجد تلك الأشياء الجميلة و اليوم استيقظت في الثامنة و النصف (مش بدري جدا) وأنا انوي أن ابحث عن هواء نظيف, منظر جميل و مواطنين سعداء غير تلك الوجوه المتجهمة التي اعتدت عليا في خلال يوم العمل العادي في الشارع و بعيدا عن عوادم السيارات و القمامة المتكدسة حتي في ارقي الأماكن في الإسكندرية, لم يأخذ الأمر مني كثيرا الحل علي البحر :)

نعم البحر اجمل شيء في الوجود موجود بالقرب مني ولم استمتع به منذ فتة طويلة (طويلة جدا!) لما !! قررت أن اذهب للجري علي البحر صباحا و الاستمتاع بالهواء النظيف الذي لم تلوثه العوادم بعد, استمتع بالمنظر الجميل للبحر و الأفق المفتوح و بالفعل وجدت غيري من الناس المبتسمين فعلا أفراد مبتسمين علي شاطئ البحر وعندما تبتسم في وجوهم يبادلوك الابتسامة (نادرة الحدوث في أي يوم و وقت مختلف) وجدت شباب و بنات و كبار في السن يجرون علي البحر و آخرون يركبون العجل كان أحساس جميل لأعاده شحن الطاقة الداخلية علي الرغم من أني لم أخذ وقت طويل لكنه وقت كافي لملئ البطاريات الداخلية بالطاقة الإيجابية.

بالطبع كنت اعلم أن البحر قريب مني بالطبع كنت اعلم أني لا احتاج أي شيء حتي استمتع به لكن ربما كان المانع داخلي بسبب النسيان أو التأثير من من حولي بان تلك هي الحياه لكن عدت و ذكرت نفسي أن الحياة اكبر و أوسع و بها متع تبدوا بسيطة لكن اثرها كبير, لنقل جميعا تسقط الحياة تحت التراب تسقط الحياة وسط العوادم يجب أن يبحث كل منا علي مخرج متنفس لنظل أصحاء سعداء :)

لا أحتاج أن أتحدث عن الأثر الصحي الكبير إذا تحولت لعادة الجري صباحا (ولو في الإجازات فقط) كلنا نعلم هذا لكن استعيدوا معلومة الأثر النفسي الإيجابي الكبير عليكم, كل ما تحتاج هوا لبس مريح و زجاجة مياه و ربما موبايل و سماعتين لسماع موسيقي تحفيزية أو هادئة علي حسب ما تريد (ربما تحتاج لتمنع أصوات كلاكس السيارات لكن إذا اندمجت لن تسمعها في أي حال من الأحوال) أذا كنت تبحث عن شريك ليحفزك علي هذا النشاط هناك مجموعات في الإسكندرية تنظم فعاليات الجري كل أسبوع علي شاطئ البحر منهم Alex marathon ماراثون الإسكندرية و أيضا أذ كنت تحب اكثر ركوب العجل Alexandria Cycling Carnival في النهاية لا تحتاج غير أن تنظر في داخلك لتجد الدافع و السعادة فيما تفعل ليس من الضروري أن تشترك في أي نادي لتمارس الرياضة أو مع أي مجموعة يمكنك وقت ما تريد أن ترتدي ما تحب و تذهب لتجري قليلا علي شاطئ البحر, بالنسبة لي لم ينقصني غير شريكة حياتي لتتم سعادتي :)

شارك في التعليقات

التعلم عن بعد, مصادر للتعلم و قصة

courses

السلام عليكم

تحدثت في التدوينة السابقة عن “ثقافة المسابقات” وعن انواع المشاركين فيها و اليوم اتحدث عن الكورسات online courses او الدورات التعليمية علي شبكة الانترنت, من مميزات العصر الذي نعيش فية الان سهولة نقل المعرفة و اتاحة الفرصة لانتشارها بشكل كبير عن طريق شبكة الانترنت الان يمكنك وانت جالس في منزلك باستخدام كمبيوتر بسيط متصل بشبكة الانترنت تشاهد محاضرات و لقائات تمت في جامعة Stanford ثاني احسن جامعة علي مستوى العالم حسب تصنيف ويكيبيديا لعام 2013

وانتشرت في تلك الفترة مجموعة من المواقع التي تقدم مجموعة كبيرة -ومجانية في اغلب المواقع- من الكورسات مقدمة من اساتذة جامعة مرموقين و تنوعت مجالات الكورسات المقدمة بين كورسات تقنية بمختلف درجاتها و فروعها مثل algorithms C PHP mathematics او عن ريادة الاعمال و ايضا يوجد كورس متخصص في تحليل النتقاشات علي موقع Coursera !!

مصادر للكورسات

للمهتمين بدراسة اي من تلك المواضيع او غيرها من خلال ارقي الجامعات و المدرسين المحترفين تلك مجموعة من المصادر التي اتابعها باستمرار
https://www.coursera.org/courses
http://ecorner.stanford.edu
https://www.edx.org
https://e-learning.life-global.org/units
https://www.udemy.com

قالوا عن العلم و التعلم

تذكروا ما قاله علي بن أبي طالب رضي الله عنه لكميل: “يا كميل، العلم خير من المال، العلم يحرسك وأنت تحرس المال، والعلم حاكم والمال محكوم عليه، والمال تنقصه النفقة والعلم يزكو بالإنفاق”, وايضا البرت اينشتاين “Any fool can know. The point is to understand.”

من مشرد لمطور تطبيقات

هناك قصة لا اجد افضل منها دليل علي اهمية و قدرة التعليم علي تغير حياتك للافضل, كتبت مجلة Business Insider حول رجل مشرد بداء طريقه ليصبح مطور تطبيقات للموبايل في خلال شهر واحد من التعلم بمساعدة مهندس برمجيات كان يمر علية يوميا وعرض علية اما ان يساعدة ماديا ب 100$ او يعطية laptop و يعلمة تطوير التطبيقات كل يوم ساعة و قدم لة 3 كتب و اختار يتعلم وفي خلال شهر واحد شارف علي اتمام اول تطبيق, لا اعتقد ان هناك مثال اقوي علي الرغبة في التعلم او كيف يمكن للعلم ان يغير حياتك اذا كنت صادق في رغبتك و عملت على تنمية قدراتك.

دورك الان

الان الدور عليك ايا كان مجالك هناك المزيد لتتعلمة و الان بعد ان علمت ان تلك المصادر الرائعة للتعلم لا يجب ان تفوت الفرصة, تصفح تلك المواقع و قائمة الكورسات علي كل منها لتري ما يناسبك وترغب في تعلمه او ربنا تجد احد المواضيع الشيقة التي ستضيف اليك بالتاكيد.

اتمني للجميع التوفيق.

شارك في التعليقات

مرحبا بكم في الذكرى الخامسة والعشرين للويب – رسالة من تيم بيرنرز لي

قمت بترجمة الرسالة الاصلية انا وصديقي العزيز اسلام ضياء عذرا علي الاخطاء.

منذ خمسة و عشرون عاما مثل اليوم, قدمت اقتراح لما يعرف اليوم بـ “الشبكة العنكبوتية العالمية” او “الويب” رئيسي في العمل سماها ‘غامضة ولكن مثيرة “. لحسن الحظ، قد فكر بما فيه الكفاية في الفكرة ليسمح لي بالعمل عليها بهدوء كعمل ثانوي.

في الربع قرن التالي، الويب قد غيرت العالم بطرق لم اكن اتصورها. كان هناك العديد من التطورات المثيرة. وقد ولدت مليارات الدولارات في النمو الإقتصادي، وحولت البيانات الي ذهب القرن الحادي و العشرون، اطلاق الويب العنان للإبتكار في التعليم والرعايه الصحيه, وازاح الحدود الجغرافية والإجتماعية، وقام بثورة في وسائل الإعلام، وأجبرت على اعادة اكتشاف السياسة في كثير من البلدان من خلال اتاحة الحوار المستمر ذو اتجاهين بين الحاكم والمحكومين.

هناك مجموعة من المبادئ التي سمحت للويب كمنصة ان تدعم هذا النمو. حسب التصميم الويب شبكة عالمية,غير مملوكة لاحد, مفتوحة و لامركزية. الاف الاشخاص عملوا معا لبناء النسخة الاولية من الويب بروح مزهلة من التعاون وعدم الانحياز. عشرات الالاف اخرين اخترعوا التطبيقات والخدمات التي جعلت الويب مفيد جدا بالنسبة لنا اليوم, ومازال هناك متسع لكل فرد منا ليبدع اشياء جديدة من خلال و علي الويب. انه للجميع

اليوم، وطوال هذا العام، يجب ان نحتفل بأول خمسة و عشرون عام للويب. وعلى الرغم من هذا التفاؤل، اﻻ اننا نعرف اننا لم ننتهي بعد. لدينا الكثير لنفعله للويب للوصول الى كل الإمكانيات الممكنة. يجب ان نستمر في الدفاع عن مبادئها الأساسية والتعامل مع بعض التحديات. لنذكر ثلاثة منهم :

لا توجد اجابة سهلة علي تلك الاسئلة و اسئلة كثيرة غيرها. لكن تذكر ان الويب تم بنائه من قبلنا جمعا, لذا جميعنا نستطيع, ويجب, ان نلعب دورا في تحديد مستقبله. لذا يرجي المشاركة. ارسل رسالة بمناسبة عيد ميلاد الويب باستخدام #web25 علي اي منصة اعلام اجتماعي او باستخدام هذا الموقع. ادعم عمل مؤسسة شبكة الويب العالمية  وحملة الويب الذي نريد. شارك مع اتحاد شبكة الويب العالمية على تخيل وبناء المعايير المستقبلية التي من شأنها أن تبقي الويب منصة قوية للابتكار كما هي بالفعل، يمكنك البدء من ندوة حول مستقبل الإنترنت.

يرجى زيارة هذا الموقع (webat25.org) بانتظام للحصول على مزيد من التفاصيل حول الفعاليات للاحتفال بعيد ميلاد الويب ولمعرفة المزيد عن الكيفية التي يمكن أن تشارك بها في تشكيل مستقبله. من خلال العمل معا, انا اؤمن اننا يمكننا ان نبني الويب الذي هوا حقا للجميع: متاح للجميع, من خلال اي جهاز, ويب الذي يمكننا من تحقيق كرامتنا, حقوقنا واستغلال امكانياتنا كبشر.

دعونا نستخدم هذا اليوم المميز كخطوة هامة على هذا الطريق.

شارك في التعليقات

ثقافة المسابقات

السلام عليكم

نحن الان في بداية عام جديد و في تلك الفترة تنشط المسابقات علي شبكة الانترنت ايضا في تلك الفترة ينشط محبي المسابقات بالتباعية, تتنوع المسابقات بين مسابقات في البرمجة او ريادة الاعمال و ايضا هناك مسابقات في الدوين
المسابقات بشكل عام تنشط تلك المجالات و تخلق روح من التنافس تكون مفيدة في اثراء المحتوي و التفكير من خلال رؤيه نمازج وحلول مختلفة, البعض يسعي للاشتراك في المسابقات للحصول علي لقب يضعة في مكانة اعلي من اقرنائه في نفس المجال -حسب وجهة نظر البعض- و الاهم بالنسبة لبعض الافراد هي الجائزة التي تكون في اغلب الاحيان اكبر عامل جزب للمشاركين.

بسبب تكرار و كثرة تلك المسابقات تم خلق فئه من الافراد يعيشون عليها و يتتبعونها في كل مكان حيث تجد مجموعة من الافراد تشارك بنفس المشروع في اكتر من مسابقة هدفهم حصد الجوائز او الالقاب والاستفادة من التغطية الاعلامية المصاحبة لتلك المسابقات للشهرة ليس اكثر علي الرغم من عدم اقتناعهم التام بفكرتهم و النية المبيتة علي عدم الاستمرار في المشروع, علي الجانب الاخر يشارك البعض لنفس الاهداف لكن بغرض الاستفادة من كل هذا سواء الجائزة المادية او التغطية الاعلامية لدعم مشروعهم بشكل حقيقي وتعتبر بالنسبة لهم فرصة ممتازة اذا كان يصعب عليهم الوصول للتغطية الاعلامية او الجائزة خارج اطار المسابقة. » More »

شارك في التعليقات

مؤتمر موزيلا مصر Mozilla Power 13

السلام عليكم


في نهاية عام ٢٠١٣ تحديدا يوم الجمعة ٢٠ ديسمبر انعقد مؤتمر موزيلا مصر Mozilla Power13 في القاهرة بالجامعة البريطانية و استمر يومي الجمعة و السبت وكان اليوم الأول يتكون من مجموعة من المحاضرات و دوائر النقاش عن موزيلا ونظرة عامة على موزيلا من نحن؟ ما نؤمن به؟ نظرة على مجموعة موزيلا مصر وكيف تشترك؟ ايضا أخر ما توصلت له موزيلا من التكنولوجيا الحديثة واليوم الثاني عن تطبيقات نظام فيرفُكس Firefox OS

شاركت في أول يوم في حلقات النقاش بالحديث عن Mozilla Persona وهي أداة طورتها موزيلا ضمن مجموعة من الأدوات للحفاظ علي خصوصية المستخدمين فالأداة تستخدم في تسجيل الدخول و الاشتراك في المواقع مثل Facebook login button & Open ID لكن تتميز بالحفاظ علي خصوصية المستخدم ولا تتتبع استخدامه للموقع ولا تشارك بياناته مع جهات أخرا ولا تحتاج إنشاء حساب لدي موزيلا.

وبطبيعة دوائر النقاش لم يكن هناك استخدام ل وسائل العرض presentation فرأيت ان من الأفضل إنشاء موقع تجريبي للخدمة وجعلت ال source code الخاص بالموقع متاح للتحميل من خلال حسابي علي Github وأيضا الموقع موجود علي موقعي الشخصي للتجربة الأداة علي الرابط http://eslam.me/mozilla-persona .

منذ ما يقارب الشهر تقريبا شاركت في ندوة خاصة لتبادل المعرفة داخل شركة SoftXpert بالاسكندرية و تحدثت فيها عن شركة موزيلا و اهدافها و رؤيتها للوب و الانترنت, كنت اخترت هذا الموضوع بالتحديد لقربة من جميع التخصصات في مجال تكنولوجيا المعلومات حيث كان الخضور من خلفيات مختلفة و لايماني الشخصي ان مجتمع موزيلا يستحق الدعم و المساعدة حيث انه قد يكون المجتمع الوحيد الذي يعمل علي الحفاظ علي انفتاح الوب و اتاحتة للجميع و حماية المستخدمين.

شارك في التعليقات

وداعا HuntEvents.net

huntevents logo (2)

السلام عليكم

من سنتين تحديدا في 22 سبتمبر 2011 بدأت العمل علي مشروع HuntEvents.net لتحويل الفكرة إلى شركة ناشئة من خلال مسابقة Startup weekend Alexandria وكان هناك هدفين أساسين 1- تحقيق الاستدامة و التوسع 2- التعلم من التجربة, اليوم في نهاية 2013 اعلن توقف المشروع بعد فشله في تحقيق هدف الاستدامة و التوسع ولكن هدف التعلم نجحنا فيه بشكل كبير. القرار لم يكن هناك اختلاف علية بيني وبين محمد راضي my co-founder.

 

هناك ثلاث أسباب رئيسية للتوقف

إعلان التوقف لا يعني أن لا توجد فرصة لهذا المشروع او العودة له, بالأساس ما تم طوال تلك الفترة من رائي بعد الخبرة المكتسبة يمكن الاستفادة منة في تكرار التجربة في نفس المشروع او غيرة في وقت اقل و بكفاءة اعلي خصوصا انه حتي الآن لا يوجد احد من المنافسين يطبق ما نسعى لتحقيقه رغم الإمكانيات المتوفرة لديهم, قبل قرار التوقف كنت قد توصلت لهيكل جديد لأعاده إحياء الموقع وبدائنا العمل علي تنفيره لكن عندما واجهنا نفس المشاكل في الوقت والالتزام كان قرار التوقف واجب التنفيذ.

 

رحلة التعلم

علي الجانب الأخر كما قلت أن جانب التعلم كان ناجح بشكل كبير و كانت الرحلة مليئة بالمراحل و المواقف التي تعلمنا منها الكثير بداية من الاشتراك في StartupWeekend Alexandria, مرورا بإطلاق الموقع في شكل تجريبي ثم أعادة أطلاقة في شكلة النهائي, و الفوز بالمركز الثامن في مسابقة عالم التقنية لأفضل مشاريع الويب العربية لعام 2012, ومقابلة مجموعة من المستثمرين, و سعي احد اكبر مواقع الـ Outing في مصر لاتمام شراكة معنا (احد الفرص الضائعة), إنشاء شراكات مع بعض المراكز الثقافية التي تستضيف و تنظم الحفلات. أيضا هناك الكثير من الدروس في ادارة المشروع و الفريق و العمل.

 

لماذا الإعلان

الموقع كان متوقفا في اخر شهرين تقريبا بشكل كلي ومن قبل مر بمراحل توقف لفترات اذا ما الداعي لإعلان التوقف النهائي، من رائي يجب ان تكون مثل تلك المواقف واضحة ولا تكون مبهمه مثل كثير من المشاريع التي انطلقت معنا في نفس التوقيت لكن اختفت و أيضا هناك مجموعة من المدعين في مجال ريادة الأعمال عندما  تتحدث مع اي منهم لا تجد تواجد حقيقي لمشروعاتهم التي يتحدثون عنها طوال الوقت ولن نكون جزء من هؤلاء, و اهم نقطة لعل في تلك التجربة شيء يفيد من ينوي البدء في أنشاء شركته الناشئة.

 

لقد كانت رحلة ممتعة

على الجانب السلبي لم احقق هدف أنشاء شركتي الخاصة هذه المرة لكن على الجانب الإيجابي تعلمنا الكثير و اكتسبنا خبرة و علاقات أتمنى ان أحافظ عليها وأيضا تم تغير منظوري بشكل كبير حول فكرة الشركات الناشئة. في النهاية أتمنى التوفيق للجميع.

شارك في التعليقات

Subscribe: RSS | Facebook | Twitter | Google Plus