الافكار ملقاة علي الرصيف

في نفس الاسبوع استمعت لخمس افراد ينوا انشاء شركة حول فكرة واحدة كل منهم علي حدى, لا يعلم احدهم عن الاخر و منهم اثنين بيفكروا في ترك اعمالهم للتفرغ لهذا المشروع لكن يبقي الموضوع فكرة لم يتخذ اي منهم اي خطوة ايجابية لا في التنفيز او دراسة السوق او اي شيء….

للاسف دة حال الكثير من رواد الاعمال يظل كل منهم عالق في مرحلة الفكرة و يترك الفكرة الجيدة و ينتقل لفكرة افضل لكن في اي حال لا يقوم بتنفيز اي فكرة منهم, هناك الكثير من الاسباب التي تجعلهم عالقين في هذه المرحلة من اهمها من وجهة نظري و حديثي معهم

  1. اكتشاف ان الفكرة مكررة
  2. السعي وراء الفكرة “العبقيرة”
  3. الخوف من الفشل و في بعض الاحيان الخوف من التجربة نفسها
  4. ببساطة احباط عام او مجرد كسل

اما عن تلك الاسباب فتكرار الفكرة لا يمنع محالولة تطبيقها لكن يجب اضافة المكون السري للنجاح وهوا الميزة التنافسية ما الذي سوف تضيفة و يجعل المستخدمين ينتقلو اليك؟ هذا هوا السؤال الاهم حول تلك النقطة, اما عن الفكرة العبقرية فـ الكثير مننا سمع عن صفقة بيع instagram لـ Facebook بمليار دولار  هل instagram هوا الفكرة العبقرية الكثير سوف يعارض و ايضا الكثير يقول ان facebook نفسة الشركة التي تقدر بالمليارات ليس فكرة عبقرية اذا ماذا تنتظر !! , اما عن الخوف من الفشل و الاحباط او اكسل فكلها اسباب شخصية علي رائد الاعمال ان يجد لنفسة المخرج المناسب منها

اذا هل الفكرة هي الاهم ام التطبيق… الفكرة مهمة لكن بدون التطبيق فالافكار لا تساوي شيء هي مجرد حجارة ملقاة علي الرصيف تنتظر من ياخذها و يبذل المجهود في نحتها لتحويلها لتحفة فنية لعلها تقدر بمليار دولار.

Comments button Twitter button Facebook button LinkedIn button Google+ button

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.