كيف تقلل من عدد الطلبات requests في صفحتك الالكترونيه بنسبة 39% لتقلل الوقت المطلوب لتحميل موقعك

 requests-57

السلام عليكم

تلك هي التدوينه السادسة في تحدي التدوين لمدة 30 يوم و اليوم أريد أن أتحدث في الفترة القادمة بشكل تقني أكثر, و اليوم في عصر الشبكات الاجتماعية و عدد الـ Likes هوا الحاكم لمدي انتشار الأخبار و المحتوى الإلكتروني و الكل يسعى للمزيد منه لذا الجميع يسعى لأضافه أزرار المشاركة من الشبكات الاجتماعية المختلفة تويتر, الفيسبوك و لنكدان… ربما أيضا بنترست و كل الشبكات الاجتماعية الأخرى و أضافه المزيد و المزيد من تلك الأزرار يعني أضافه المزيد من الوقت المطلوب للانتهاء من تحميل صفحة موقعك.

كنت استخدم تلك الأزرار من قبل في مدونتي هذه وكنت أتابع المدة و عدد الـ requests التي يتم إرسالها من الصفحة لخوادم الشبكات الاجتماعية المختلفة و وجدت صفحة عادية مثل تدوينه “تحدي التدوين لمدة 30 يوم” كانت ترسل حوالي سبع و خمسون طلب لمختلف الخوادم, اعتبرت هذا الرقم كبير و عملت علي تقليصه حتي وصلت إلي خمس و ثلاثون أي اقل بنسبة 39% من الرقم الأول كيف كان هذا مع الحفاظ علي أتاحه الفرصة للزوار لمشاركة محتوي الموقع علي الشبكات الاجتماعية؟

الفكرة في أستبدال تلك الأزرار التي تعطيها الشبكات الاجتماعية ب مجموعة من الصور مستضافة علي نفس الخادم server الذي يستضيف موقعي و أضافه رابط لمشاركة التدوينه علي الشبكات الاجتماعية حيث لكل شبكة رابط إذا ضغط علية يتم مشاركة المحتوي علي تلك الشبكة الاجتماعية, تذكر أن تستبدل رابط موقعي http://eslam.me برابط موقعك و أيضا الصورة بالصور المناسبة

فيسبوك

<a target="_blank" href="https://www.facebook.com/sharer/sharer.php?u=http://eslam.me">
<img style="margin: 0 8px; vertical-align: middle;" alt="Facebook button" src="http://eslam.me/wordpress/wp-content/uploads/2014/12/facebook_32.png">
</a>

تويتر

<a target="_blank" href="https://twitter.com/intent/tweet?text=Eslam Mahmoud by @eslam_mahmoud&url=http://eslam.me">
<img style="margin: 0 8px; vertical-align: middle;" alt="Twitter button" src="http://eslam.me/wordpress/wp-content/uploads/2014/12/twitter_32.png">
</a>

لنكدان

<a target="_blank" href="http://www.linkedin.com/shareArticle?url=http://eslam.me&title=Eslam Mahmoud&summary=Eslam Mahmoud">
<img style="margin: 8px; vertical-align: middle;" alt="LinkedIn button" src="http://eslam.me/wordpress/wp-content/uploads/2014/12/linkedin_32.png">
</a>

جوجل+

<a target="_blank" href="https://plus.google.com/share?url=http://eslam.me">
<img style="margin: 0 8px; vertical-align: middle;" alt="Google+ button" src="http://eslam.me/wordpress/wp-content/uploads/2014/12/googleplus_32.png">
</a>

 

requests-35

قد لا تكون النتيجة النهائية مثل أزرار الشبكات الاجتماعية الأساسية ولا تعرض عدد الضغطات لكن لكل منهم مميزاته و عيوبه ويمكن أن يكون هناك جزء أخر من تلك التدوينه نقوم فيه بتطوير طريقه العرض, حتي هذا الوقت يمكنك متابعة المدونة من خلال الـ RSS او متابعتي علي تويتر @eslam_mahmoud

الافكار ملقاة علي الرصيف

في نفس الاسبوع استمعت لخمس افراد ينوا انشاء شركة حول فكرة واحدة كل منهم علي حدى, لا يعلم احدهم عن الاخر و منهم اثنين بيفكروا في ترك اعمالهم للتفرغ لهذا المشروع لكن يبقي الموضوع فكرة لم يتخذ اي منهم اي خطوة ايجابية لا في التنفيز او دراسة السوق او اي شيء….

للاسف دة حال الكثير من رواد الاعمال يظل كل منهم عالق في مرحلة الفكرة و يترك الفكرة الجيدة و ينتقل لفكرة افضل لكن في اي حال لا يقوم بتنفيز اي فكرة منهم, هناك الكثير من الاسباب التي تجعلهم عالقين في هذه المرحلة من اهمها من وجهة نظري و حديثي معهم

  1. اكتشاف ان الفكرة مكررة
  2. السعي وراء الفكرة “العبقيرة”
  3. الخوف من الفشل و في بعض الاحيان الخوف من التجربة نفسها
  4. ببساطة احباط عام او مجرد كسل

اما عن تلك الاسباب فتكرار الفكرة لا يمنع محالولة تطبيقها لكن يجب اضافة المكون السري للنجاح وهوا الميزة التنافسية ما الذي سوف تضيفة و يجعل المستخدمين ينتقلو اليك؟ هذا هوا السؤال الاهم حول تلك النقطة, اما عن الفكرة العبقرية فـ الكثير مننا سمع عن صفقة بيع instagram لـ Facebook بمليار دولار  هل instagram هوا الفكرة العبقرية الكثير سوف يعارض و ايضا الكثير يقول ان facebook نفسة الشركة التي تقدر بالمليارات ليس فكرة عبقرية اذا ماذا تنتظر !! , اما عن الخوف من الفشل و الاحباط او اكسل فكلها اسباب شخصية علي رائد الاعمال ان يجد لنفسة المخرج المناسب منها

اذا هل الفكرة هي الاهم ام التطبيق… الفكرة مهمة لكن بدون التطبيق فالافكار لا تساوي شيء هي مجرد حجارة ملقاة علي الرصيف تنتظر من ياخذها و يبذل المجهود في نحتها لتحويلها لتحفة فنية لعلها تقدر بمليار دولار.